المعهد العالى للدراسات التعاونية والادارية

المعهد العالى للدراسات التعاونية والادارية

ملتقى شباب معهد التعاون على الانترنت
 
البوابة*الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكم فى الموقع الاول على الاطلاق لمعهد التعاون

شاطر | 
 

 لماذا لا نحتفل بعيد الحب (الفالنتاين)؟!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
medo2010
الوسام الزهبى
الوسام الزهبى
avatar

ذكر
عنوان الاقامة : السمك الفرقة : الحصان
عدد المشاركات : 577
العمر : 28
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 25/12/2008

مُساهمةموضوع: لماذا لا نحتفل بعيد الحب (الفالنتاين)؟!   الجمعة فبراير 13, 2009 6:34 am

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




فلاش : عيد الحب
http://www.saaid.net/flash/1202589667.swf

وحلقه نبيل العوضي عن عيد الحب

http://www.emanway.com/showvideo.php?cid=28&id=246


عيد الحب قصته ، شعائره ، ُحكمه

::بقلم:إبراهيم بن محمد الحقيل::

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده
لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى
آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.
أما بعد فإن الله سبحانه وتعالى اختار لنا الإسلام دينا كما قال تعالى (إن
الدين عند الله الإسلام) (آل عمران: 19) ولن يقبل الله تعالى من أحد دينا
سواه كما قال تعالى (ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في
الآخرة من الخاسرين) (آل عمران: 85)وقال النبي صلى الله عليه وسلم (والذي
نفس محمد بيده لا يسمع بي يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت
به إلا كان من أصحاب النار) (رواه مسلم 153). وجميع الأديان الموجودة في
هذا العصر سوى دين الإسلام أديان باطلة لا تقرب إلى الله تعالى، بل إنها
لا تزيد العبد إلا بعدا منه سبحانه وتعالى بحسب ما فيها من ضلال.
وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن فئاما من أمته سيتبعون أعداء الله
تعالى في بعض شعائرهم وعاداتهم ، وذلك في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله
عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر
وذراعا بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب تبعتموهم، قلنا يا رسول الله: اليهود
والنصارى، قال: فمن؟! ) (أخرجه البخاري في الاعتصام بالكتاب والسنة، باب
قول النبي صلى الله عليه وسلم لتتبعن سنن من كان قبلكم 8/151 . ومسلم في
العلم باب اتباع سنن اليهود والنصارى 4/2054).
وفي حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ليأتين
على أمتي ما أتى على بني إسرائيل مثلا بمثل حذو النعل بالنعل حتى لو كان
فيهم من نكح أمه علانية كان في أمتي مثله) أخرجه الحاكم 1/129.
وقد وقع ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم وانتشر في الأزمنة الأخيرة
في كثير من البلاد الإسلامية إذ اتبع كثير من المسلمين أعداء الله تعالى
في كثير من عاداتهم وسلوكياتهم وقلدوهم في بعض شعائرهم، واحتفلوا
بأعيادهم.
وكان ذلك نتيجة للفتح المادي، والتطور العمراني الذي فتح الله به على
البشرية، وكان قصب السبق فيه في الأزمنة المتأخرة للبلاد الغربية
النصرانية العلمانية، مما كان سببا في افتتان كثير من المسلمين بذلك لا
سيما مع ضعف الديانة في القلوب، وفشو الجهل بأحكام الشريعة بين الناس.
وزاد الأمر سوءا الانفتاح الإعلامي بين كافة الشعوب حتى غدت شعائر الكفار
وعاداتهم تنقل مزخرفة مبهرجة بالصوت والصورة الحية من بلادهم إلى بلاد
المسلمين عبر الفضائيات والشبكة العالمية -الانترنت- فاغتر بزخرفها كثير
من المسلمين.
وفي السنوات الأخيرة انتشرت ظاهرة بين كثير من شباب المسلمين -ذكورا
وإناثا- لا تبشر بخير، تمثلت في تقليدهم للنصارى في الاحتفال بعيد الحب.
مما كان داعيا لأولي العلم والدعوة أن يبينوا شريعة الله تعالى في ذلك.
نصيحة لله ورسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم حتى يكون المسلم على بينة من
أمره ولئلا يقع فيما يخل بعقيدته التي أنعم الله بها عليه.
وهذا عرض مختصر لأصل هذا العيد ونشأته والمقصود منه، وما يجب على المسلم تجاهه.

قصة عيد الحب

يعتبر عيد الحب من أعياد الرومان الوثنيين، إذ كانت
الوثنية سائدة عند الرومان قبل ما يزيد على سبعة عشر قرنا. وهو تعبير في
المفهوم الوثني الروماني عن الحب الإلهي.
ولهذا العيد الوثني أساطير استمرت عند الرومان، وعند ورثتهم من النصارى،
ومن أشهر هذه الأساطير: أن الرومان كانوا يعتقدون أن (رومليوس) مؤسس مدينة
(روما) أرضعته ذات يوم ذئبة فأمدته بالقوة ورجاحة الفكر.
فكان الرومان يحتفلون بهذه الحادثة في منتصف شهر فبراير من كل عام احتفالا
كبيرا وكان من مراسيمه أن يذبح فيه كلب وعنزة، ويدهن شابان مفتولا العضلات
جسميهما بدم الكلب والعنزة، ثم يغسلان الدم باللبن، وبعد ذلك يسير موكب
عظيم يكون الشابان في مقدمته يطوف الطرقات. ومع الشابين قطعتان من الجلد
يلطخان بهما كل من صادفهما، وكان النساء الروميات يتعرضن لتلك اللطمات
مرحبات، لاعتقادهن بأنها تمنع العقم وتشفيه
.


علاقة القديس فالنتين بهذا العيد:

(القديس فالنتين) اسم التصق باثنين من قدامى ضحايا
الكنيسة النصرانية قيل: انهما اثنان، وقيل: بل هو واحد توفي في روما إثر
تعذيب القائد القوطي (كلوديوس) له حوالي عام 296م. وبنيت كنيسة في روما في
المكان الذي توفي فيه عام 350م تخليدا لذكره.
ولما اعتنق الرومان النصرانية ابقوا على الاحتفال بعيد الحب السابق ذكره
لكن نقلوه من مفهومه الوثني (الحب الإلهي) إلى مفهوم آخر يعبر عنه بشهداء
الحب، ممثلا في القديس فالنتين الداعية إلى الحب والسلام الذي استشهد في
سبيل ذلك حسب زعمهم. وسمي أيضا (عيد العشاق) واعتبر (القديس فالنتين) شفيع
العشاق وراعيهم.
وكان من اعتقاداتهم الباطلة في هذا العيد أن تكتب أسماء الفتيات اللاتي في
سن الزواج في لفافات صغيرة من الورق وتوضع في طبق على منضدة، ويدعى الشبان
الذين يرغبون في الزواج ليخرج كل منهم ورقة، فيضع نفسه في خدمة صاحبة
الاسم المكتوب لمدة عام يختبر كل منهما خلق الآخر، ثم يتزوجان، أو يعيدان
الكرة في العام التالي يوم العيد أيضا.
وقد ثار رجال الدين النصراني على هذا التقليد، واعتبروه مفسدا لأخلاق
الشباب والشابات فتم إبطاله في إيطاليا التي كان مشهورا فيها، لأنها مدينة
الرومان المقدسة ثم صارت معقلا من معاقل النصارى. ولا يعلم على وجه
التحديد متى تم إحياؤه من جديد. فالروايات النصرانية في ذلك مختلفة، لكن
تذكر بعض المصادر أن الإنجليز كانوا يحتفلون به منذ القرن الخامس عشر
الميلادي. وفي القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين انتشرت في بعض
البلاد الغربية محلات تبيع كتبا صغيرة تسمى(كتاب الفالنتين) فيها بعض
الأشعار الغرامية ليختار منها من أراد أن يرسل إلى محبوبته بطاقة تهنئة
وفيها مقترحات حول كيفية كتابة الرسائل الغرامية والعاطفية.


شعائرهم في هذا العيد:

1- إظهار البهجة والسرور فيه كحالهم في الأعياد المهمة الأخرى.
2- تبادل الورود الحمراء، وذلك تعبيرا عن الحب الذي كان عند الرومان حبا
إلهيا وثنيا لمعبوداتهم من دون الله تعالى. وعند النصارى عشقا بين الحبيب
ومحبوبته، ولذلك سمي عندهم بعيد العشاق.
3- توزيع بطاقات التهنئة به، وفي بعضها صورة (كيوبيد) وهو طفل له جناحان
يحمل قوسا ونشابا. وهو اله الحب عند الأمة الرومانية الوثنية تعالى الله
عن إفكهم وشركهم علوا كبيرا.
4- تبادل كلمات الحب والعشق والغرام في بطاقات التهنئة المتبادلة بينهم
-عن طريق الشعر أو النثر أو الجمل القصيرة، وفي بعض بطاقات التهنئة صور
ضاحكة وأقوال هزلية، وكثيرا ما كان يكتب فيها عبارة (كن فالنتينيا) وهذا
يمثل المفهوم النصراني له بعد انتقاله من المفهوم الوثني.
5- تقام في كثير من الأقطار النصرانية حفلات نهارية وسهرات وحفلات مختلطة
راقصة، ويرسل كثير منهم هدايا منها: الورود وصناديق الشوكولاته إلى
أزواجهم وأصدقائهم ومن يحبونهم.


الغرض من العرض السابق:

ليست الأساطير المعروضة آنفا حول هذا العيد ورمزه
(القديس فالنتين) مما يهم العاقل فضلا عن مسلم يوحد الله تعالى، لأن
الأساطير الوثنية عند الأمتين الرومانية والنصرانية كثيرة جدا كما هو ظاهر
لكل مطلع على كتبهم وتواريخهم، لكن هذا العرض السابق لبعض هذه الأساطير
مقصود لبيان حقيقة هذا العيد لمن اغتر به من جهلة المسلمين، فصاروا
يحتفلون به تقليدا للأمة الضالة - النصرانية - حتى غدا كثير من المسلمين -
مع الأسف - يخلط بين الآلة والأسطورة، والعقل والخرافة، ويأخذ كل ما جاء
من الغرب النصراني العلماني ولو كان أسطورة مسطورة في كتبهم، أو خرافة
حكاها رهبانهم. وبلغ من جهل بعض من ينتسبون للإسلام أن دعونا إلى لزوم أخذ
أساطير النصارى وخرافاتهم ما دمنا قد أخذنا سياراتهم وطياراتهم وصناعاتهم.
وهذا من الثمرات السيئة للتغريب والتقليد، الذي لا يميز صاحبه بين ما
ينفعه وما يضره. وهو دليل على تعطيل العقل الذي كرم الله به الإنسان على
سائر الحيوان، وعلى مخالفة الديانة التي تشرف المسلم بالتزامها والدعوة
إليها، كما هو دليل على الذوبان في الآخر - الكافر - والانغماس في
مستنقعاته الكفرية، وفقدان الشخصية والاستقلالية، وهو عنوان الهزيمة
النفسية، والولع في اتباع الغالب ماديا في خيره وشره وحلوه ومره، وما يمدح
من حضارته وما يعاب منها، دون تفريق ولا تمييز، كما ينادي بذلك كثير من
العلمانيين المنهزمين مع أنفسهم، الخائنين لأمتهم.


لماذا لا نحتفل بهذا العيد؟!

كثير ممن يحتفلون بهذا العيد من المسلمين لا يؤمنون
بالأساطير والخرافات المنسوجة حوله سواء ما كان منها عند الرومان أو ما
كان عند النصارى، وأكثر من يحتفلون به من المسلمين لا يعلمون عن هذه
الأساطير شيئا، وإنما دفعهم إلى هذا الاحتفال تقليد لغيرهم أو شهوات
ينالونها من جراء ذلك.
وقد يقول بعض من يحتفل به من المسلمين: إن الإسلام دعا إلى المحبة
والسلام، وعيد الحب مناسبة لنشر المحبة بين المسلمين فما المانع من
الاحتفال به؟!


http://www.saaid.net/mktarat/7oob/1.htm


فتوى الشيخ عبدالله بن جبرين في الاحتفال بعيد الحب

لا يجوز الاحتفال بمثل هذه الأعياد المبتدعة ، لأنه
بدعة محدثة، لا أصل لها في الشرع فتدخل في حديث عائشة رضي الله عنها أن
النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)
أي مردود على من أحدثه.
إن فيها مشابهة للكفار وتقليداً لهم في تعظيم ما يعظمونه واحترام أعيادهم
ومناسباتهم وتشبهاً بهم فيما هو من ديانتهم وفي الحديث: (من تشبه بقوم فهو
منهم).
ما يترتب على ذلك من المفاسد المحاذير كاللهو واللعب والغناء والزمر
والأشر والبطر والسفور والتبرج واختلاط الرجال بالنساء أو بروز النساء
أمام غير المحارم ونحو ذلك من المحرمات، أو ما هو وسيلة إلى الفواحش
ومقدماتها، ولا يبرر ذلك ما يعلل به من التسلية والترفيه وما يزعمون من
التحفظ فإن ذلك غير صحيح، فعلى من نصح نفسه أن يبتعد عن الآثام ووسائلها.
وعلى هذا لا يجوز بيع هذه الهدايا والورود إذا عرف أن المشتري يحتفل بتلك
الأعياد أو يهديها أو يعظم بها تلك الأيام حتى لا يكون البائع مشاركاً لمن
يعمل بهذه البدعة والله أعلم. ا.هـ.

http://www.alwatan.com.kw/Default.as...icle_id=481842


فتوى الشيخ محمد العثيمين رحمه الله في عيد الحب

الاحتفال بعيد الحب لا يجوز لوجوه :
الأول : أنه عيد بدعي لا أساس له في الشريعة .
الثاني : أنه يدعو إلى العشق والغرام
الثالث: أنه يدعو إلي اشتغال القلب بمثل هذه الأمور التافهة المخالفة لهدي السلف الصالح رضي الله عنهم .
فــلا يــحـل أن يحدث في هذا اليوم شيء من شعائر العيد سواء كان في المآكل
أو المشارب أو الملابس أو التهادي أو غير ذلك وعلى المسلم أن يكون عزيز
بدينه ولا يكون إمَّــعَــةً يتبع كل ناعق . أسأل الله تعالى أن يعيذ
المسلمين من كل الفتن ما ظهر منها وما بطن وأن يتولانا بتوليه وتوفيقه
.


http://www.saaid.net/mktarat/7oob/14.htm


واجب المسلم من هذا العيد

أولاً:
عدم الاحتفال به، أو مشاركة المحتفلين به في احتفالهم،
أو الحضور معهم لما سبق عرضه من الأدلة الدالة على تحريم الاحتفال بأعياد
الكفار.

ثانيا:
عدم إعانتهم على احتفالهم به بإهداء أو طبع أدوات
العيد وشعاراته ، لأنه شعيرة من شعائر الكفر، فإعانتهم وإقرارهم عليه
إعانة على ظهور الكفر وعلوه وإقرار به. والمسلم يمنعه دينه من إقرار الكفر
والإعانة على ظهوره وعلوه. ولذلك قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله
تعالى: (لا يحل للمسلمين أن يتشبهوا بهم في شيء مما يختص بأعيادهم لا من
طعام ولا لباس ولا اغتسال ولا إيقاد نيران ولا تبطيل عادة من معيشة أو
عبادة أو غير ذلك. ولا يحل فعل وليمة ولا الإهداء ولا البيع بما يستعان به
على ذلك لأجل ذلك، ولا تمكين الصبيان ونحوهم من اللعب الذي في الأعياد ولا
إظهار الزينة. وبالجملة : ليس لهم أن يخصوا أعيادهم بشيء من شعائرهم، بل
يكون يوم عيدهم عند المسلمين كسائر الأيام).

ثالثا:
عدم إعانة من احتفل به من المسلمين، بل الواجب الإنكار
عليهم، لأن احتفال المسلمين بأعياد الكفار منكر يجب إنكاره. قال شيخ
الإسلام رحمه الله تعالى: (وكما لا نتشبه بهم في الأعياد، فلا يعان المسلم
بهم في ذلك، بل ينهى عن ذلك. فمن صنع دعوة مخالفة للعادة في أعيادهم لم
تجب دعوته، ومن أهدى من المسلمين هدية في هذه الأعياد مخالفة للعادة في
سائر الأوقات غير هذا العيد لم تقبل هديته خصوصا إن كانت الهدية مما
يستعان بها على التشبه بهم كما ذكرناه، ولا يبيع المسلم ما يستعين به
المسلمون على مشابهتهم في العيد من الطعام واللباس ونحو ذلك، لأن في ذلك
إعانة على المنكر).

رابعا:
عدم تبادل التهاني بعيد الحب، لأنه ليس عيدا للمسلمين.
وإذا هنئ المسلم به فلا يرد التهنئة. قال ابن القيم رحمه الله تعالى:
(وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق مثل أن يهنئهم
بأعيادهم وصومهم فيقول: عيد مبارك عليك، أو تهنأ بهذا العيد ونحوه، فهذا
من المحرمات، وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب، بل ذلك أعظم عند الله
وأشد مقتا من التهنئة بشرب الخمر، وقتل النفس، وارتكاب الفرج الحرام
ونحوه. وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك وهو لا يدري قبح ما فعل،
فمن هنأ عبدا بمعصية أو بدعة أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه).

خامسا:
توضيح حقيقة هذا العيد وأمثاله من أعياد الكفار لمن
اغتر بها من المسلمين، وبيان ضرورة تميز المسلم بدينه والمحافظة على
عقيدته مما يخل بها، وتذكيره بمخاطر التشبه بالكفار في شعائرهم الدينية
كالأعياد أو بعاداتهم وسلوكياتهم، نصحا للأمة وأداء لواجب الأمر بالمعروف
والنهي عن المنكر الذي بإقامته صلاح العباد والبلاد، وحلول الخيرات،
وارتفاع العقوبات كما قال تعالى *وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها
مصلحون* (هـود: 117).



المتاجرة بهدايا عيد الحب

وبناء على ما قرره شيخ الإسلام فانه لا يجوز للتجار
المسلمين أن يتاجروا بهدايا عيد الحب من لباس معين أو ورود حمراء أو غير
ذلك، لأن المتاجرة بها إعانة على المنكر الذي لا يرضاه الله تعالى ولا
رسوله صلى الله عليه وسلم.
كما لا يحل لمن أهديت له هدية هذا العيد أن يقبلها لأن في قبولها إقرار لهذا العيد.


وفي الختام

نسأل الله أن يوفق المسلمين للفقه في الدين وأن
يصلح أحوالهم ويهديهم لما فيه الخير وأن يوفق علماءنا وكُتّابنا لنشر
محاسن ديننا والتحذير من البدع والمحدثات التي تشوه سمعته وتنفر منه ، إنه
على كل شيء قدير ، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وآله وصحبه ومن
سلك سبيله واتبع سنته إلى يوم الدين.


http://www.alwatan.com.kw/Default.as...icle_id=481840
http://www.saaid.net/mktarat/7oob/index.htm

منقووووووووووووووووووووووووووول



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هلا
الوسام الزهبى
الوسام الزهبى
avatar

انثى
عنوان الاقامة : العقرب الفرقة : الثعبان
عدد المشاركات : 1445
العمر : 28
البلد : فلسطين
المزاج : رايقة
تاريخ التسجيل : 09/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: لماذا لا نحتفل بعيد الحب (الفالنتاين)؟!   الجمعة فبراير 13, 2009 10:55 am

يسلمو على الموضوع الرائع وجزاك الله كل خير
والله يهدي الجميع

_________________
اصعب شئ في الوجود الغدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://la7zt-sa3ada.ahlamontada.com/index.htm
medo2010
الوسام الزهبى
الوسام الزهبى
avatar

ذكر
عنوان الاقامة : السمك الفرقة : الحصان
عدد المشاركات : 577
العمر : 28
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 25/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: لماذا لا نحتفل بعيد الحب (الفالنتاين)؟!   الجمعة فبراير 13, 2009 11:02 am

شكرا يا هلا للمرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MR tabib
معهد التعاون
معهد التعاون
avatar

ذكر
عنوان الاقامة : السمك الفرقة : الثعبان
عدد المشاركات : 1996
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: لماذا لا نحتفل بعيد الحب (الفالنتاين)؟!   الأحد فبراير 15, 2009 10:33 pm

شكرا ياميدو على الموضوع

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ma3hdy.yoo7.com
medo2010
الوسام الزهبى
الوسام الزهبى
avatar

ذكر
عنوان الاقامة : السمك الفرقة : الحصان
عدد المشاركات : 577
العمر : 28
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 25/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: لماذا لا نحتفل بعيد الحب (الفالنتاين)؟!   الإثنين فبراير 16, 2009 3:43 am

شكرا يا طبيب للمرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لماذا لا نحتفل بعيد الحب (الفالنتاين)؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المعهد العالى للدراسات التعاونية والادارية  :: الساحه العامه :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: